الجمعة، 26 أغسطس، 2016

كيفية الحصول على وظيفة

هناك العديد من الطرق الفعالة للحصول على عمل، إذا كنت تبحث عن وظيفة للمرة الأولى، أو تريد العودة لسوق العمل بعد غياب طويل، أو حتى تريد تغيير مهنتك، فهناك مهمتين رئيسيتين يجب عليك العمل عليهما، أولا يجب عليك فهم نفسك و احتياجاتك، ثم فهم سوق العمل و استيعابه، في هذا المقال سنريك طرق عملية ستساعدك في البحث عن وظيفة و الحصول على عمل.

بناء مؤهلاتك:

 راجع سيرتك الذاتية، قبل البدء بالبحث عن وظيفة، تأكد من أن سيرتك الذاتية كاملة ومحدّثة، إن سيرتك الذاتية وسيلة مهمة لتظهر من أنت، ومن أين أتيت، وما يمكنك تقديمه، إليك بعض النصائح التي يجب أن تأخذها بعين الاعتبار:

  • كن صادقاً، لا تكذب أبداً في سيرتك الذاتية؛ فذلك سينقلب عليك في المستقبل عاجلا أم آجلا.
  • صحّح أخطاء الطباعة، تأكد من مراجعة سيرتك الذاتية وخلوها من الأخطاء الإملائية؛ أبسط الأخطاء يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على نظرة الجهة الموظٍّفة لك، لذى اجعل شخصاً أو أكثر يراجع سيرتك الذاتية للتأكد من خلوها من الأخطاء.
  • اهتم بالشكل، تنسيق السيرة الذاتية و شكلها العام يحظى بنفس الأهمية التي يحظى بها محتوى السيرة نفسه، لدى استخدم خطاً بسيطاً و واضحاً مع لون أسود على صفحات بيضاء، و لاتنسى ترك مسافات واسعة بين الكلمات، ويستحسن استخدام الخط العريض أو المائل في بعض الجمل، وتأكد من أن اسمك ومعلومات التواصل معروضة بشكل واضح.
طوّر أسلوبك الشخصي في التعريف بنفسك، العديد من المقابلات الشخصية وخاصةً التي تقوم بها الشركات الكبرى تبدأ عادة بسؤال مثل “حدثني عن نفسك”، هنا الشخص الذي يقوم بالمقابلة لا يريد منك التحدّث عن طفولتك أو حياتك أثناء المدرسة الابتدائية، بل يريد التعمق في شخصيتك، فالمرء يُعرف من حديثه، لذا تدرب على الإجابة على هذا السؤال قبل المقابلة بأيام، و احرص على إعداد إجابة نموذجية لذلك. أيضاً، أعلم أنه في غضون دقيقتين أو أقل، يريد الشخص الذي يقوم بالمقابلة أن يهدئ أعصابك، ويرخي حبالك الصوتية، ويريد كذلك أن يفهم خلفيتك التي جئت منها، وإنجازاتك، والأسباب التي جعلتك ترغب في العمل لدى الشركة، وأهدافك المستقبلية، كل هذه الأمور يجب أن تكون مستعدا لها جيداً.

  • ابقى إجاباتك قصيرة ما بين 30 ثانية – دقيقتين، احفظ الكلمات الأساسية حتى لا تتلعثم عندما تُسأل عن نفسك، و تحدث بكل حرية، (بلا شك لا أحد يريد أن يبدو كالرجل الآلي في حديثه)، لذلك يُنصَح بأن تتدرب على التعريف بنفسك أمام شخص تعرفه بحيث يقوم بانتقادك و إعطاءك بعض النصائح لتحسين أسلوبك.
  • الشركات غير مهتمه بتاريخك، في الواقع هم يريدون سماع لمحة صغيرة عن إنجازاتك و مؤهلاتك و الجهات التي عملت معها سابقا، لهذا تجنب إطالة الكلام في هذا الموضوع، فأهم ما يريد سماعه من يجري لك المقابلة هو “كيف ستفيد شركته؟”، هم يريدون فقط معرفة هل ستكون ذا فائدة لهم أم لا، لهذا فإن كل كلمة تنطقها ستكون كفيله بتشكيل صورة كاملة عنك في أذهانهم، فاحرص على انتقاء كلماتك بحذر.

قم بتدوين قائمة من المهارات المتعلقة بالعمل الذي ستقدّم عليه، و التي ستحتاج لتطويرها أو اكتسابها، الجهة الموظٍّفة ستكون مهتمة بسماع الأساليب التي تنوي من خلالها أن تكون موظفاً ناجحاً، لذلك فكّر في المهارات التي ستساعدك في أن تكون مؤهلاً للمركز الذي ترغب في الوصول إليه، كذلك احرص على اتقناء الكتب لتطور من نفسك و تزيد حصيلتك المعرفية، ولا مشكلة في إطلاع الشخص الذي سيجري لك المقابلة على ما تقرأه و تتعلمه، فهذا سيشعره بأنك شخص مجتهد و شغوف.

كُن مستعداً لمقابلة مليئة بالأسئلة المتعلقة بالأخلاقية و التصرفات، قد يطلب منك أن تصف مشكلة واجهتها في السابق و كيف تعاملت معها، أو قد يضعك أصحاب المقابلة في حالة افتراضية ويسألونك عن الطريقة التي ستتعامل بها مع الموقف، في هذا السؤال ما يبحثون عنه هو معرفة طريقتك في مواجهة العوائق التي ستواجهك في مجال العمل، لدى احرص على أن تعطي إجابات صادقة، وأن تعطي أمثلة دقيقة التفاصيل من تجاربك السابقة حتى وإن كان السؤال افتراضياً حاول أن تربطه بحادثة حصلت لك في الواقع مع توضيح العلاقة بينهما.


 قم بعمل بحث عن الشركة، لا تكتف بالبحث عنها عن طريق الإنترنت، ثم حفظ شعاراتها و أهدافها، تذكر أنك في منافسة مع العديد من الأشخاص على وظائف محدودة، صحيح أنه لا يمكن لأحد أن يزيد من معدل ذكائه الطبيعي، أو المهارات الفطرية التي يمتلكها مسبقاً، ولكن يمكنك دوماً تغيير أخلاقياتك و سلوكك، لذلك اعمل بجد على نفسك، و ابحث بشكل معمق عن ثقافة الشركة التي ترغب في العمل لصالحها، و السلوكيات التي يتحلى بها فريق عملهم، ثم أرغم نفسك على اعتناقها و تبنّيها، بهذه الطريقة ستزيد فرصة توظيفك.

إذا كانت الوظيفة التي تريد التقديم عليها لدى شركة بيع بالتجزئة، من الجيد أن تقوم بزيارة لبعض محلاتهم. راقب الزبائن، تحدث معهم، تجاذب أطراف الحديث أو حتى قم بطرح بعض الأسئلة على العاملين في المحل، أسألهم عن ماهية العمل في تلك الوظيفة الشاغرة، و منذ متى و الوظيفة متاحة؟، وما الأمور التي سوف تزيد من فرص حصولك عليها؟. أيضاً كن على دراية بتاريخ الشركة، من قام بتأسيسها؟ متى؟ وأين؟ ومن يديرها الآن؟.. باختصار كُن مبدعاً.

قم بإجراء مقابلات بغرض الحصول على معلومات، مقابلات كهذه تقتضي دعوة شخص ما (ذو خبرة و مكانة) إلى تناول وجبة غداء أو شرب كوب من القهوة، إسأل ذلك الشخص أسئلة مفيدة لها علاقة بالحياة العملية، أو سوق العمل، لا تجعل هدفك من هذه المقابلات متمحور حول الحصول على وظيفة، كلا بل استفد من الخلفيات العلمية و الخبرة العملية لهؤلاء الأشخاص في تطوير نفسك. في الواقع، هذه الطريقة مفيدة لتوسيع شبكة علاقاتك و للحصول على نصائح وحيل عملية.

استغل علاقاتك، إن الشركات الكبرى تعتمد بشكل كبير في عملية التوظيف على التزكيات التي يأتي بها المتقدم للعمل، و بعض الشركات تعتمد في توظيفها على التزكيات التي يقوم بها موظفوها أنفسهم لأشخاص من المرجح أن يناسبوا الوظيفة الشاغرة في الشركة، لذلك ضع قائمة مكونة من أصدقائك و أقربائك وزملائك و اسألهم إذا ماكانوا يعرفون وظيفة شاغرة يمكن أن يقدموك إليها، و بالمناسبة لا تكن متواضعاً في طريقة كلامك، أخبرهم بما تبحث عنه بوضوح، ولكن أشعرهم -كذلك- بأنك مرن ومتقبل للنصائح بصدر رحب.

شارك في الأعمال التطوعية، إذا لم تتطوع من قَبل في أعمال خيرية أو اجتماعية، فعليك البدء بذلك من الآن، تطوّع في مؤسسة تُركّز على شيء أنت شغوف حياله، قد تبدأ بعمل ممل أو بسيط، لكن مع الوقت و مع إظهار التزامك، سوف تسدى إليك الكثير المهام والمسئوليات، فهذه الأعمال –بالإضافة لكونها مساعدة للآخرين- سوف تمنحك الكثير من الخبرة و بعض العلاقات التي ستكون مجدية لك عند التقدّم لوظيفة ما، كذلك من المهم أن تذكر الأعمال التطوعية التي شاركت بها، في سيرتك الذاتية؛ و ذلك لأن العديد من الشركات تميل إلى تفضيل الأشخاص ذوي الخلفيات التطوعية و المساعدة المجتمعية على غيرهم من المتقدمين.

 اجري بعض الاتصالات الهاتفية، قم بالاتصال بأشخاص معينين من الممكن أن يزيدوا من فرص حصولك على وظيفة (كمسئول شئون الموظفين في المؤسسة أو الشركة التي ترغب في العمل لديها)، اتصل بذلك الشخص و اسأله إذا ما كانت هناك وظائف شاغرة، كذلك اسأله عن نوعية المؤهلات التي يبحثون عنها في حالة وجود برنامج عمل مدعوم من قبل الحكومة لديهم، و إذا كان بإمكانك إرسال سيرتك الذاتية لهم لإطلاعهم على مجال العمل الذي ترغب في العمل فيه.

  • قيّم الإيجابيات و السلبيات بعد كل مكالمة، حاول كتابة إجابات نموذجية حيال مهاراتك لتكون سلساً في كلامك، قد تحتاج للمزيد من الممارسة في هذه النقطة قبل أن تأديتها بشكل ممتاز.
  • قم بزيارة الشركة أو المسئول عن التوظيف شخصياً، هناك مقولة تقول:”المسئولون لا يوظفون سيراً ذاتية بل يوظفون بشرا”، لهذا لا تقلل من قيمة العلاقات الشخصية فالمسئولون عادةً لا يعيّنون الشخص الأنسب للوظيفة، بل يعيّنون الشخص الذي يعجبهم أكثر.
المصدر :  كيف



 

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات :