الاثنين، 2 يناير، 2017

عملية التوظيف قد تستغرق حتى شهرين عند معظم المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا






     استناداً على النتائج الأخيرة لدراسة بيت.كوم عن ’التوظيف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‘ والتي قامت فيها بالتعاون مع شركة يوجوف للأبحاث، أظهرت النتائج بأن 7 من بين كل 10 مستطلعين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يزعمون بأن عملية التوظيف قد تستغرق ما يصل إلى شهرين في المؤسسة التي يعملون بها. ويبدو أن عملية التوظيف في دول الخليج تستغرق وقتاً أطول من تلك في شمال أفريقيا مع ما يقارب 7 من بين كل 10 مؤسسات في دول الخليج تحتاج على الأقلّ لشهر كامل لإتمام عملية تعيين موظف جديد.

ما يقارب الواحدة من بين كل شركتين تقوم بإعطاء فترة تجريبية من ثلاثة شهور للموظفين الجدد سواء في المناصب الإدارية أو الغير إدارية. المؤسسات في دول الخليج هي أكثر احتمالاً بأن تقوم بإعطاء هذه الفترة التجريبية من تلك التي في شمال أفريقيا (دول الخليج: 56%، السعودية: 72%، الإمارات: 28%، الكويت: 72%).
القطاع الخاص هو المسؤول عن معظم التعيينات للمناصب الإدارية (83%) والغير إدارية (82%). بالتحديد، فإن الشركات العالمية متعددة الجنسيات هي الأكثر توظيفاً بنسبة 26% للمناصب الإدارية و 28% للمناصب الغير إدارية في حين تقوم الشركات المحليّة الكبيرة بتعيين 25% و24% لهذه المناصب، بالتوالي. وتقوم الشركات المتوسطة والصغيرة بتعيين 15% في المناصب الإدارية و17% في المناصب الغير إدارية. 93% من المستطلعين الذين يقومون بتعيين موظفين في المناصب الإدارية و 92% من الذين يقومون بالتعيين في المناصب الغير إدارية يعتقدون بأن الإنطباع الأول في المقابلة أمر مهم جداً.

 مصادر البحث عن الموظفين

74% من المستطلعين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يقولون بأن البحث عن موظفين عبر الإنترنت قام بتسهيل عملية التوظيف لكلا المناصب الإدارية والغير إدارية حيث قال 35% بأنها قامت بالتسهيل ’بشكل كبير‘. لكن بالرغم من ذلك فإن معظم المستطلعين (53%) قالوا بأنهم لا يقومون بعد باستخدام نظام لتتبّع الطلبات خلال عمليات التوظيف في حين قال 22% أنهم يقومون بذلك. استخدام أنظمة التتبّع هذه هي أمر أكثر شيوعاً في دول الخليج (27%) وبالأخص في دولة الإمارات (40%).
ويبدو أن التوصيات (أي توصية الموظفين الحاليين لأشخاص يعرفونهم قد يكونوا مناسبين للوظيفة الشاغرة) هي المصدر الأكثر استخداماً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للمناصب الإدارية والغير إدارية بناءاً على إجابة 40% من المستطلعين الذين يلعبون دوراً في هذه التعيينات.
من بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي للبحث عن موظفين للمناصب الإدارية، 79% يقومون باستخدام هذه الوسائل لعرض الشواغر في حين يستخدمها 52% للبحث عن موظفين و 40% آخرين يستخدمونها لفرز المتقدّمين للوظيفة قبل إجراء المقابلة معهم. لكن فيما يتعلّق باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي للبحث عن موظفين للمناصب الغير إدارية، 78% يقومون باستخدامها لعرض الشواغر، 37% للبحث عن موظفين و35% ليروا توصية الآخرين لهذا الشخص ورأيهم بالعمل معه.
وفي حين أن أسلوب التوصيات للتعيين من قبل الموظفين الحاليين في المؤسسة هو المصدر الأكثر شيوعاً للمناصب الإدارية إلا أن 67% من الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا تقوم بإعطاء الموظفين الذين يقومون بالتوصية أي مكافآت. الشركات في دول الخليج هي الأكثر احتمالاً لأن تكافيء موظفيها الذين يقومون بتوصية الشخص المناسب للوظيفة الشاغرة (39%) بالمقارنة مع الشركات في المناطق الأخرى من الشرق الأوسط. هذا ينطبق كذلك على المناصب الغير إدارية حيث قالت 74% من الشركات في المنطقة بأنها لا تقوم بتوفير مكافأة بالرغم من أن أسلوب التوصيات هو الأكثر اتّباعاً لديها.

 تعيين الموظفين في المناصب الإدارية

ما يقارب الـ4 من بين كل 10 شركات تقوم باللجوء إلى أسلوب الاختبارات والاعتماد على السجّل الأكاديمي كوسائل للتوظيف. ويبقى إجراء المقابلة هو الأمر الأكثر شيوعاً (55%) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومن المثير بالاهتمام هو أن فرز المتقدمين للوظيفة عبر الهاتف هو أمر أكثر شيوعاً في دول الخليج بالمقارنة مع شمال أفريقيا.
أما بالنسبة لـ 37% من المؤسسات فهناك 3 أشخاص مختلفين يقومون بمقابلة المتقدّم للوظيفة إذا كانت لمنصب إداري. أن يتم مقابلة المتقدّم للوظيفة من ’4 أشخاص أو أكثر‘ هو أمر أكثر احتمالية في دول الخليج بالمقارنة بشمال أفريقيا. وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام، بالنسبة لـ 46% من المستطلعين، تستغرق مدّة المقابلة عادة 16-30 دقيقة في حين قال 24% أنها تستغرق فقط حتى 15 دقيقة.
7 من بين كل 10 شركات تحتاج لأسبوعين لأخذ قرار التعيين و بالنسبة لـ73% من الشركات فإن الاتصال هاتفياً بالمتقدّم للوظيفة هي الوسيلة الأكثر استخداماً لإبلاغه بأنه قد تم اختياره للوظيفة. لكن في حين عدم اختيار المتقدّم للوظيفة فإن إرسال بريد إلكتروني إليه هي الوسيلة الأكثر استخداماً لإعلامه بذلك (44%) تليها بفارق بسيط المكالمة الهاتفة (41%). بالمقارنة مع الدول الأخرى فإن هناك نسبة أعلى من الشركات في مصر التي لا تقوم بإبلاغ المتقدّمين للوظيفة في حال عدم اختيارهم (32%).

 تعيين الموظفين في المناصب الغير إدارية

المقابلة (57%) هي أكثر الوسائل شيوعاً في عملية التوظيف للمناصب الغير إدارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، 45% من الشركات تقوم بإجراء الاختبارات للمتقدّمين للوظيفة في حين تقوم كل 4 من بين 10 شركات في الاعتماد على المؤهّل العلمي في عملية التوظيف. ومن المثير بالاهتمام بأن نسبة أعلى من المؤسسات في دول الخليج تعتمد على المؤهل العلمي، الاختبارات الشخصية، رؤية التوصيات للشخص من الآخرين، مقابلات الفرز على الهاتف وأمثلة عن العمل السابق عند بحثها عن الشخص المناسب للوظيفة بالمقارنة مع المؤسسات في شمال أفريقيا.
أما بالنسبة لما يقارب الـ7 من بين كل 10 شركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فإن 2-3 أشخاص يقومون بمقابلة المتقدّم لوظيفة في منصب غير إداري وتستمرّ لمقابلة لـ30 دقيقة كحد أقصى في 75% من المؤسسات.
8 من بين كل 10 شركات تحتاج إلى أسبوعين لاتخاذ قرار عن عملية التعيين و بالنسبة لـ74% من الشركات فإن الاتصال هاتفياً بالشخص هي الوسيلة الأكثر استخداماً لإخباره بأنه قد تم اختياره للوظيفة. المؤسسات في شمال أفريقيا تحتاج نسبياً لوقت أقلّ لاتخاذ القرار بعد مقابلة كافة المتقدّمين للوظيفة حيث تقوم أكثر من نصف هذه الشركات باتخاذ القرار في غضون أقلّ من أسبوع واحد. هذه النسبة أعلى لدى الشركات في مصر (62%). أما بالنسبة للمتقدّمين الذين لم يحالفهم الحظ في الحصول على الوظيفة فإن الاتصال بهم هو أيضاً الأسلوب الأكثر اتباعاً لإخبارهم بذلك (38%) يليه إرسال بريد إلكتروني لإبلاغهم بذلك (34%). ما يقارب الـ3 من بين كل 10 شركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا تقوم بإبلاغ المتقدّمين بأي شيء ما إذا لم يحصلوا على الوظيفة.
"حيث قال 74% من المستطلعين بأن البحث عن متقدّمين للوظيفة عبر الإنترنت قد قام بتسهيل عملية التوظيف - 35% منهم قالوا بأنها ساعدتهم ’بشكل كبير‘- يبدو أن المزيد من الشركات أصبحت تقوم باستخدام هذه الوسائل الإلكترونية للبحث عن وفرز وتعيين الموظفين،" تقوم إليسافيت فراكا من شركة يوجوف. "أصبح لدى الموظف المحتمل حضور أفضل على الإنترنت حيث يقوم بعرض معلومات عنه لتعكس مهاراته ومؤهلاته وخبراته العملية".
لقد تمّ جمع البيانات لدراسة بيت.كوم عن ’التوظيف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‘ عبر الإنترنت في الفترة ما بين 5-22 من شهر مايو 2015. شارك في الاستطلاع 1178 مستطلع من أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بما فيها دولة الإمارات، المملكة العربية السعودية، الكويت، قطر، عمان، البحرين، لبنان، سوريا، الأردن، الجزائر، مصر، المغرب وتونس.


المصدر:  يوغوف
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات :